Agama

Hukum Meninggalkan Shalat Karena Sengaja Dan Malas

Hukum Meninggalkan Shalat Karena Sengaja Dan Malas

Hukum Meninggalkan Shalat Karena Sengaja Dan Malas

Hukum Meninggalkan Shalat Karena Sengaja Dan Malas
Hukum Meninggalkan Shalat Karena Sengaja Dan Malas

Apabila meninggalkan Shalat karena mengingkari atas wajibnya Shalat, maka orang tersebut telah kafir sesuai dengan kesepakatan ulama’ kaum muslimin

Apabila meninggalkan Shalat sampai keluar waktunya tanpa ada udzur maka orang tersebut telah menjadi orang yang murtad

Apabila meninggalkan Shalat karena malas tapi meyakini atas wajibnya Shalat, maka ulama’ kaum muslimin berbeda pendapat atas orang tersebut : Madzhab Imam Maliki dan Madzhab Imam Syafi’i dan ulama’ Salaf dan Khalaf adalah orang tersebut tidak kafir tapi fasik dan segolongan ulama’ salaf menghuki kafir. Maka dari itu, orang tersebut di mintai bertaubat dari perbuatannya. Tapi jika dia tidak mau bertaubat, maka bunuhlah dengan di penggal lehernya dari pedang namun hukuman ini di jatuhkan sebagai hukum had bukan karena kafir, setelah meninggal dia di kafani dan di Shalati dan di kubur pada memakaman kaum muslim

Apabila meninggalkan Sholat karena tidak mengetahui akan kewajibannya melakukan Shalat maka orang tersebut tidak di hukumi murtad

Orang yang mininggalkan Shalat karena di sengaja atau karena malas atau meninggalkan Salat tanpa udzur sehingga keuar Shalat atau karena tidak tahu hukum wajibnya Shalat, maka Setelah bertaubat kepada Allah bahwa mereka itu wajib mengqoda’ Shalatnya selama di tinggakan dengan segera mungkin secara berurutan. Jika ingin mengqodha’ Shalat yang di tinggalkan harus niat qadha’ Shalat, kalau tidak niat qadha’ maka tidak Sah qadha’ Shalatnya.

Contoh Niat Shalat Qadha’ Subuh

اُصَلِّی فَرْضَ الصُّبْحِ رَكْعَتَيْنِ مُسْتَقْبِلَ الْقِبْلَةِ قَضَاءً لِللّٰهِ تَعَالَی

Artinya : Aku niat melakukan Shalat Fardhu Subuh dua raka’at sambil menghadap kiblat Qadha’ karena Allah Ta’ala

Refrensi

وأما تارك الصلاة فإن كان منكرا لوجوبها فهو كافر بإجماع المسلمين، خارج من ملة الإسلام إلا أن يكون قريب عهد بالإسلام، ولم يخالط المسلمين مدة يبلغه فيها وجوب الصلاة عليه، وإن كان تركه تكاسلا مع اعتقاده وجوبها كما هو حال كثير من الناس فقد اختلف العلماء فيه، فذهب مالك والشافعي رحمهما الله والجماهير من السلف والخلف إلى أنه لا يكفر بل يفسق ويستتاب فإن تاب وإلا قتلناه حدا كالزاني المحصن ، ولكنه يقتل بالسيف. وذهب جماعة من السلف إلى أنه يكفر وهو مروي عن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه وهو إحدى الروايتين عن أحمد بن حنبل رحمه الله. وبه قال عبد الله بن المباركوإسحاق بن راهويه. وهو وجه لبعض أصحاب الشافعي رضوان الله عليه. وذهب أبو حنيفة وجماعة من أهل الكوفة والمزني صاحبالشافعي رحمهما الله أنه لا يكفر ، ولا يقتل، بل يعزر ويحبس حتى يصلي واحتج من قال بكفره بظاهر الحديث الثاني المذكور، وبالقياس على كلمة التوحيد. واحتج من قال لا يقتل بحديث لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث وليس فيه الصلاة. واحتج الجمهور على أنه لا يكفر بقوله تعالى : إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء وبقوله صلى الله عليه وسلم : من قال لا إله إلا الله دخل الجنة ومن مات وهو يعلم أن لا إله إلا الله دخل الجنة ولا يلقى الله تعالى عبد بهما غير شاك فيحجب عن الجنة . حرم الله على النار من قال لا إله إلا الله وغير ذلك.
واحتجوا على قتله بقوله تعالى : فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم وقوله صلى الله عليه وسلم : أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم وتأولوا قوله صلى الله عليه وسلم : بين العبد وبين الكفر ترك الصلاة على معنى أنه يستحق بترك الصلاة عقوبة الكافر وهي القتل، أو أنه محمول على المستحل، أو على أنه قد يئول به إلى الكفر، أو أن فعله فعل الكفار. والله أعلم .

Kitab Al-Umm Juz 1 Halaman 292

حكي أن أَحْمَد ناظر الشافعي فِي تارك الصلاة، فقال لَهُ الشافعي : يا أَحْمَد، أتقول إنه يكفر ؟ قَالَ : نعم. قَالَ : إذا كان كافرا، فبم يسلم ؟ قَالَ : يقول : لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ، مُحَمَّد رَسُول اللَّهِ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. قَالَ الشافعي : فالرجل مستديم لهذا القول لم يتركه، قَالَ : يسلم بأن يصلي، قَالَ : صلاة الكافر لا تصح، ولا يحكم بالإسلام بها. فانقطع أَحْمَد وسكت. حكى هَذِهِ المناظرة أَبُو عَلِيّ الْحَسَن بْن عمار، من أصحابنا، وَهُوَ رجل موصلي من تلامذة فخر الإسلام الشاشي

Sumber: https://www.dutadakwah.org/